انت هنا : الرئيسية » أخبار .. » بحضور ژاله‌ النفطچي عشائر تركمان العراق يبحثون جملة من القضايا المتعلقة بمصير ومستقبل التركمان في العراق

بحضور ژاله‌ النفطچي عشائر تركمان العراق يبحثون جملة من القضايا المتعلقة بمصير ومستقبل التركمان في العراق

إستضاف مجلس عشائر وأعيان تركمان العراق في إجتماعه الدوري الذي إنعقد في مقره العام في مدينة كركوك يوم السابع من شهر كانون الأول الجاري الأستاذة ژاله‌ النفطچي رئيس حزب الإرادة التركمانية وعدد من السادة أعضاء الهيئة التنفيذية للحزب.

 وأستُقبلت النفطچي وأعضاء الوفد المرافق لها بكل الحفاوة والتقدير من جانب الشيخ فيض الله صاري كهيه رئيس مجلس وعشائر وأعيان تركمان العراق وعميد عشيرة صاري كهيه التركمانية إضافةً إلى باقي السادة من رؤوساء وممثلي العشائر التركمانية من أعضاء المجلس.

وفي كلمةٍ لها خلال الإجتماع أكدت النفطچي أن من صميم المهام الجسيمة التي تقع على عاتق مجلس عشائر وأعيان تركمان العراق العمل الدؤوب من أجل توحيد جهود القوى السياسية التركمانية بغية تحقيق الهدف المنشود ، مشيرةً أن هذا المجلس الموقر يحظى بإحترام وتقدير كافة فئات الشعب التركماني وله كلمته المسموعة عندهم ولهذا كله فإن على المجلس الموقر أن يأخذ زمام المبادرة ويسعى لترسيخ وحدة الصف التركماني وبالتعاون والتنسيق مع القوى السياسية التركمانية.

 وأكدت النفطچي أن الأزمة الراهنة التي تمر بها الحركة السياسية التركمانية هي نتاج طبيعي لحالة التشرذم والفرقة وعدم الإتفاق على هدف وإستراتيجية تركمانية موحدة ولا سبيل أمامنا للخروج من هذه الإزمة إلا من خلال تحقيق وحدة الصف التركماني.

وأشارت النفطچي أن حزب الإرادة التركمانية يأمل خيراً في تكليف النائب أرشد الصالحي عضواً في لجنة التعديلات الدستورية والتي ستباشر مهمة إجراء التعديلات في الدستور العراقي الدائم تلبيةً للمطالب الشعبية والمتظاهرين السلميين، وأعربت عن تمنيات الحزب في أن يبادر النائب الصالحي الى التشاور مع عدد من خبراء الفقه الدستوري والأخذ بأرائهم وذلك لضمان إدراج كافة حقوق شعبنا التركماني كاملة وغير منقوصة في الدستور بعد تعديله.

كما أعربت النفطچي عن موقف حزب الإرادة التركمانية فيما يخص ضرورة التمثيل التركماني الفاعل في مفوضية الإنتخابات الجديدة من خلال ترشيح قضاة تركمان كفوئيين في هذا المجال وهو أمر يقع على عاتق النواب التركمان في مجلس النواب الحالي وبالتنسيق الكامل مع الأطراف السياسية التركمانية قاطبةً.

 كما أكدت النفطچي أن حزب الإرادة التركمانية يرى أن الشباب التركمان هم الطاقة الكامنة للشعب التركماني ويجب أن تنعقد جميع أمال شعبنا عليهم وهذا يتم من خلال ايلاء الثقة المطلقة بقدراتهم الخلاقة وفسح المجال أمامهم في كافة المجالات لإبراز مواهبهم وطاقاتهم الخلاقة وعدم ممارسة أسلوب التهميش والتجاهل تجاههم لأن ذلك سيؤدي الى أن يبادروا الى إتخاذ وسائل أخرى بديلة من أجل ضمان حقوقهم، معربةًعن إعتقادها الكامل بأن الشباب التركمان قادرين على تحقيق كل مطالب وطموحات شعبنا التركماني والتي تأتي في مقدمتها تحقيق الوحدة التركمانية بأبهى صورها.

 

 

الصعود لأعلى