انت هنا : الرئيسية » أخبار .. » بيان بمناسبة حلول الذكرى السادسة لفتوى ” الجهاد الكفائي” الذي أصدره سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

بيان بمناسبة حلول الذكرى السادسة لفتوى ” الجهاد الكفائي” الذي أصدره سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

أحيي نيابة عن نفسي وعن حزب الإرادة التركمانية، شعبنا العراقي المجاهد بمناسبة حلول  الذكرى السادسة لفتوى ” الجهاد الكفائي”  الذي أصدره سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله) بوجوب التطوع في صفوف القوات الأمنية، عقب سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على مساحات شاسعة من العراق عام 2014، تلك الفتوى التي سيخلدها التاريخ بحروف من ذهب.

أن تلك الفتوى التي سيخلدها التأريخ في أنصع صفحاته وستذكرها الأجيالُ جيلاً بعد جيل بكل عزة وشموخ، قد شكلت بداية الرد الحاسم ونقطة التحول المفصلية في القضاء على تنظيم داعش الإرهابي الذي إستباح مساحات شاسعة أرض العراق الطاهرة وأوغل في سفك دماء العراقيين وهجرّ الملايين من أبناء شعبنا العراقي الآبي.

إن الجموع المليونية من أبناء شعبنا العراقي الآبي الذين استجابوا لفتوى الجهاد الكفائي وشكلوا سداً حصيناً لحماية عراقنا العزيز الذي تعرض حينذاك لتهديد حقيقي إستهدف كيانه ووحدة أراضيه، ووقفوا إلى جانب قواتهم البطلة من جميع الصنوف والتشكيلات في أكبر ملحمة للصمود والتضحية وتحقيق الانتصار الذي توحد تحت رايته كل العراقيين، فرسموا موقفاً تأريخياً وطنياً وشرعياً وإنسانياً، وأنقذوا بلدهم والمنطقة والعالم من خطر إرهاب داعش.

تحية إجلال وإكبار لأرواح شهداء العراق ولكل مقاتل تطوع للدفاع عن وطنه ومقدساته ، وعاش العراق وشعبه منتصراً آمناً مستقراً ومزدهراً.

 

                                                                                ژاله النفطچي

                                                                     رئيس حزب الإرادة التركمانية

الصعود لأعلى