انت هنا : الرئيسية » أخبار .. » بيان حزب الإرادة التركمانية بمناسبة حلول يوم الشهيد التركماني.

بيان حزب الإرادة التركمانية بمناسبة حلول يوم الشهيد التركماني.

تحل علينا هذه الأيام ذكرى لها وقعها ألأليم في الوجدان القومي للشعب التركماني في العراق.

 يوم السادس عشر من شهر كانون الثاني من العام 1980 يوم ٌ شكل علامة فارقة في التاريخ النضالي للشعب التركماني ضد النظام الديكتاتوري البائد الذي أعدم في ذلك اليوم أربعة من خيرة القادة السياسيين التركمان الذين تولوا قيادة الشعب التركماني وناضلوا من أجل المطالبة بحقوقه القومية المشروعة في وطنه العراق والتي كان النظام البائد ينكرها عليهم ومارس بحق التركمان العراقيين أبشع صنوف الظلم والاضطهاد القومي عبر اتباع سياسات شوفينية كان الهدف منها محو الوجود القومي للتركمان في العراق.

وكان من نتيجة استشهاد القادة التركمان ألأربعة أن بادر نخبة خيرة من المناضلين الشباب التركمان الى تأسيس منظمة الديمقراطيين الوطنيين التركمان المعارضة للنظام البائد حيث جرى اعلان تأسيسها في سوريا في العام 1980 وبادرت الى انتهاج أسلوب الكفاح المسلح في مقارعة النظام البائد حيث دخل مقاتلوها في معارك بطولية ضد جلاوزة النظام البائد خلال السنين اللاحقة وخاصة في أطراف قضاء طوز خورماتو التركمانية وعلى الطريق الدولي الرابط بين العاصمة بغداد ومحافظة كركوك.

وكان تأسيس هذه المنظمة أبلغ دليل للنظام البائد أن الشعب التركماني في العراق شعب حي لايموت ولا يضام وأنه قادر على مقارعة الظلم والاستبداد لأن النظام الديكتاتوري البائد ظن ّأنه وبتصفيته للقادة السياسيين التركمان ألأربعة فانه قد ضرب الحركة القومية التركمانية في الصميم.

وفي حقبة التسعينات من القرن الماضي اتفقت الأحزاب والحركات التركمانية التي كانت تمارس العمل السياسي المعارض علناً ضد النظام البائد انطلاقاً مما كان يسمى بمنطقة الملاذ الامن في ذلك الوقت على اعتبار يوم السادس عشر من شهر كانون الثاني يوماً للشهيد التركماني واعتباره مناسبة قومية في دلالة رمزية على كافة شهداء شعبنا التركماني البررة.

ونحن إذ نعيش اليوم في أجواء هذه المناسبة التي لها مكانتها في الوجدان القومي لتركمان العراق نستذكر بكل الفخر والإجلال شهداء شعبنا التركماني قاطبةً ونستذكر بكل فخر وإجلال شهدائنا البررة من أبناء تسعين الشهيدة وبشير وطوز خورماتو وتازه خورماتو وداقوق وتلعفر والتون كوبرو الذين ضربوا أروع الأمثلة في مقارعتهم البطولية للنظام الديكتاتوري البائد ورووا بدمائهم الزكية  تربة هذا الوطن العزيز.

وقد تأسس حزب الإرادة التركمانية استناداً الى ألأفكار التي صاغها مناضلونا التركمان الرواد والتي على ضوئها جرى وضع ألأسس الفكرية للحركة التركمانية العراقية لأننا نعتبر جيل المناضلين الرواد من القادة التركمان قدوةٌ  لنا ونسعى أن نسير على نهجهم وفكرهم في خدمة أبناء شعبنا التركماني الكريم.

الصعود لأعلى