انت هنا : الرئيسية » أخبار .. » ژاله النفطچي توجه كلمةً إلى أبناء شعبنا التركماني بمناسبة حلول الذكرى الستين لمجزرة 14 تموز 1959

ژاله النفطچي توجه كلمةً إلى أبناء شعبنا التركماني بمناسبة حلول الذكرى الستين لمجزرة 14 تموز 1959

مع حلول الذكرى الستين لشهدائنا التركمان البررة من ضحايا مجزرة الرابع عشر من تموز 1959 الوحشية التي شكلت وصمة عار في جبين مرتكبيها الى أبد الدهر وسيذكرها التاريخ الأنساني باعتبارها جريمة نكراء ضد الإنسانية كان الهدف منها شن عملية إبادة جماعية للمكون التركماني في مدينة كركوك من جانب الزمر الشعوبية التي إرتكبت فضائع يندى لها جبين الإنسانية في تلك المجزرة الأليمة التي راح ضحيتها نخبة خيرة من أبناء شعبنا التركماني الكريم.

ونحن إذ نستذكر شهدائنا البررة في الذكرى الستين لهذه المجزرة الأليمة التي شكلت علامة فارقة في تاريخ تركمان العراق وكانت حافزاً لإنطلاقة نوعية للحركة النضالية التركمانية ومازالت حتى يومنا هذا تشكل جرحاً غائراً في وجداننا القومي كشعب، فإن الواجب القومي يدعونا جميعاً إلى إستلهام الدروس والعبر من تضحيات شهدائنا التركمان البررة الذين ضحوا بدمائهم الزكية الطاهرة في سبيل عزة ورفعة شعبنا التركماني الكريم وعلينا جميعاً أن نظهر وفائنا والتزامنا بنهج أبائنا من قادة الرعيل الأول للحركة التركمانية المباركة الذين نالوا شرف الشهادة وهم يدافعون عن الحقوق القومية المشروعة لشعبنا التركماني الكريم ولن يتحقق ذلك إلا بإظهار وحدتنا وتكاتفنا جميعاً نحن الأحزاب والحركات السياسية الممثلة لشعبنا التركماني الكريم.

فلنجعل إحيائنا لهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا نحن تركمان العراق يوماً نعلن فيه جميعاً إلتزامنا بالوحدة التركمانية ونجعل من الوحدة التركمانية هدفنا الأسمى والذي بدونه لن نتمكن من تحقيق أمال وتطلعات شعبنا التركماني الكريم الذي وضع ثقته فينا.

الصعود لأعلى