انت هنا : الرئيسية » أخبار .. » بيان صادر من الهيئة التنفيذية لحزب الإرادة التركمانية

بيان صادر من الهيئة التنفيذية لحزب الإرادة التركمانية

نتابع وعن كثب منذ يوم أمس تطورات حالة المشاحنة التي حصلت بين عناصر من حماية أحد المسؤولين البارزين في الجبهة التركمانية العراقية وعناصر إحدى دوريات شرطة النجدة في محافظة كركوك.

إننا في الوقت الذي نؤكد فيه بإسم حزب الإرادة التركمانية إحترامنا وثقتنا التامة بنزاهة وعدالة القضاء العراقي وإيماننا بأن القانون فوق الجميع أياً كان، فإننا نستغرب أشد الإستغراب من تصرفات أحد السادة النواب من ممثلي محافظة كركوك في مجلس النواب العراقي في سعيه لتأجيج روح الفتنة بين مكونات كركوك وبالأخص ضد المكون التركماني، حيث دأب ومنذ يوم أمس بالعمل على تأجيج الروح العنصرية ضد المكون التركماني في كركوك من خلال هذه الحادثة العابرة التي لاتتعدى سوء فهم حصل وتم تداركه بجهود الخيرين من القيادات الأمنية في كركوك الذين احتووا الأمر بروح العقل والحكمة وساهموا في إخماد روح الفتنة الذي يعمل البعض على إثارته.

والجميع يعلم علم اليقين أن التركمان في العراق كمكون متمدن ومتحضر معروفين بإلتزامهم بالقوانين،والأطراف السياسية التركمانية قاطبةً كانت من أشد المناصرين والداعين لتولي السلطة المركزية مسؤولية الملف الأمني في المحافظة لإنهاء حالة الفلتان والفوضى الأمنية التي سادت محافظة كركوك بعد العام ٢٠٠٣ وحتى تاريخ السادس عشر من شهر تشرين الأول من العام ٢٠١٧ حيث بسطت القوات الإتحادية سيطرتها وتولت فرض سلطة الأمن والقانون في كركوك.

ونطالب في الوقت نفسه السيد مدير شرطة كركوك المحترم بفتح تحقيق في مسألة قيام عناصر دورية شرطة النجدة المذكورة بتوجيه السب والشتم للأعراض وإهانة المكون التركماني بألفاظ غير لائقة واصدار توجيهات صارمة لكافة الدوريات بتجنب النزعات القومية والعنصرية التي تناقض روح وسلطة القانون الذي هو فوق الجميع.

كما نؤكد إحترامنا وتقديرنا كحزب، لمقاتلي الحشد التركماني الذين كان لهم الدور المشرف في الدفاع عن أمن كركوك وهم المرابطون ومنذ سنوات في سواتر العز والشرف والكرامة دفاعاً عن العراق ومقدساته وضحوا بالمئات من خيرة شباب التركمان الذين نالوا شرف الشهادة دفاعاً عن العراق في مواجهة قوى الإرهاب الغاشمة،ونرفض رفضاً قاطعاً إقحام إسم هيئة الحشد الشعبي كمؤسسة وطنية عراقية ممثلةً بالحشد التركماني في هذا الموضوع الذي لايتعدى حدود المشاجرة العادية العابرة.

ومن هذا المنبر نوجه كل التقدير والإحترام لكافة صنوف قواتنا الأمنية الإتحادية التي تتولى مهمة مسك الملف الأمني في محافظتنا العزيزة  كركوك التي تخوض قتالاً شرساً ومنذ أيام لصد تعرضات عصابات داعش الإرهابية على قواطعها ضمن حدود محافظة كركوك وندعو لها بالنصر المؤزر إن شاء الله وندعوا الباري عزٍ وجل أن يتغمد أرواح شهدائنا البررة من منتسبي الجيش والشرطة العراقية والحشد التركماني الذين إستشهدوا خلال تلك العمليات في قواطع داقوق وبشير والدبس بالرحمة والغفران.

 

الصعود لأعلى